8 من التعليقات لـ “[ الشعار حينما تضيعُ “هيبته”! .. ]”

  1. مبروك على المدونة 😛
    رائي من شخص هاوي وليس متخصص مثلك:
    لا اتوقع ان هيبة الشعار ضاعت بل تزيد هذة التعديلات والتغييرات من التشويق للتحليل و التمعن اكثر في الشعار
    تحياتي

  2. reema قال:

    اتوقع الاستخدام للشعار بهالشكل أقوى! ويلغي فكرة تشابه شعارين، لأن التشابه بهالحالة بيصير تداخل أكثر منه تشابه :)
    قريت للتو تدوينه تتكلم عن الشعارات المتحركة (ماعندي علم اذا هم نفس المجال أو لا): http://tadwen.net/logo/1351
    واقرب مثال جا ببالي يجمع بين الفكرتين الـ MIT logo بهذا الفديو: http://vimeo.com/20250134

  3. عادل السلمان قال:

    (ردا على السؤال: هل ضاعت “هيبة” هذه الشعارات بمثل هذه المجازفة؟)

    في رأيي الشخصي .. نعم

    مهما فعلنا فإن الرموز الثابته الواضحه النظيفه هي التي تورّث إسم السلع أو المنتجات أو المنشئات إلى مئات السنين.

    ليتك جبت شعار STC السامج 😛

  4. Saleh (Abo-Asim) قال:

    برأيي القاصر..
    أعتقد أن الهويات التجارية كما الإنسان
    فهي تتغير بتغير الزمان والمكان !!

    عندما تنظر لشخص اليوم بذقن خليجي وغدا بسكسوكة ! وبعدها زلطي ملطي :s

    هل معنى ذلك تغير في هويته ؟

    أعتقد أن هناك أمور في الشعار لا ينبغي المساس بها وهي بحد ذاتها الهوية
    وهناك أمور تمس الهوية وليست منها فهـذه المبدعون فقط هم من سيستطيع التحكم فيها وتس

  5. Saleh (Abo-Asim) قال:

    المبدعون فقط هم من سيستطيع التحكم فيها وتسخيرها لخدمة الموقف ! 

    برأي القاصر أن هذه الأمور الثابتة و المتغيرة هي متغيرة أيضاً من هوية لأخرى وأن كل هوية لها عمر وتاريخ يجب مراعاته ودراسته خصوصا مع تغير الأشخاص الذين يديرون هذه الهوية بمرور الزمن !

    بكل احترام وتقدير..
    أخوك الصغير: صالح

  6. اســراء قال:


    لا أملك شيئاً من الخبرة فيما يخص التجارة او البراندز او ما الى ذلك
    لكن من فهمي المحدود أستطيع القول أنها سيف ذو حدين
    فمن الممكن أن تخدمك أو ان تضيع هيبة منتجك
    بناء على طريقة استخدامك
    ف على سبيل المثال الشعار الأول “سويسكوم”
    زادت هيبته بالحركة اللي سواها
    و لاحظت انها حركة ثابتة وليست متنوعة الطرق في كل مرة !!!
    الشعار الثاني :
    فقد القليل من هيبته بحيث أصبح شبابي ممتع مرن وكيفما تشكل فإنك لن تتوه في تحديد ماهية الشركة !!
    و لا ننكر جماله و ابداعيته ..
    الشعار الثالث : اللي هو للام آي تي
    الصراحة جدا سيء
    اولا مافي حفاظ على الهوية ولا بشكل !
    لا من ناحية الالوان و لا من ناحية التشكيل ..
    الصراحة لو تغيرت الالوان مارح تقدر تحدد اذا هي نفس الشركة أو لا !
    اهتموا بالجانب الفني و الشكل اكثر من ان الشعار يكون ركيزة ..

    رأيي الشخصي :
    الحركة جميلة ولكن تحتاج اتقان , بحيث انك ماتفقده هيبته و لا تخلي التنوع واسع النطاق بشكل غير مقنن , من ناحية الالوان و الحركات و الاصوات

    يعني مثلا شركات الاتصالات عندنا وين ماسمعت موسيقاها تعرف ان هذي الشركة الفلانية حتى لو صارت عندك 100 شركة اتصالات

    نعتذر عن الاطاله :$

  7. حبيت أخر لوقو .. فكرة ٣ مربعات ذات اللون الأسود وكل مربع يطلع منه نور لونه مختلف .. وكل لون له معنى في فن التصاميم .. الفكره مثل ماتفضلت خورافيه

    بالنسبه لسؤالك .. بالعكس هيبته ماضاعت .. كل يوم نشوف الشركات تحرص على الشعار وشكله وألوانه وتحرص ع البساطه وأفضل مثال يحضرني شركة المراعي .

    شكراً ع التدوينه :)

  8. iRaied قال:

    للمرة الأولى أشعر أن هناك معنى حقيقي للسمة التجارية

    نعم ، ليست السمة التجارية أن تجعل الشعار مناسبا لجعله في
    ورقة رسائل أو مناسبا لجعله في واجهة مظروف أو مطبوعا على كوب أو على سيارة

    ماأراه هنا تجاوز حد الإبداع هو الجنون وما بعد الجنون

    للشعارات خصائص ايحائية ورمزية تجعله مختلفا كليا عن شتى أنواع فنون التصميم

    فمابالك أن تزيد على ذلك ابتكارات فرعية لهذا الابتكار

    شكرًا أبا بانة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

(مطلوب)